Sarmad Al Jilane

و ما السعادة إلا فواصل زمنية